Make your own free website on Tripod.com

اللياقة والرشاقة

       


القوام الجيد

للقوام تأثير واضح على المظهر العام للفرد وعلى مستوى لياقته البدنية والصحية فالقوام الجيد يجب أن يشتمل على وضع الوقوف والرقود والجلوس والمشي صعود وهبوط الدرج وكل الأوضاع والحركات التي نؤديها في حركاتنا اليومية.

والقوام الجيد هو الذي تكون فيها أعضاء الجسم المختلفة ابتداء من الرأس والعنق والعمود الفقري والحوض والقدم تظهر على استقامة واحدة.

والفرد ذو القوام الخاطئ يكون عرضة للإصابة بآلام الظهر والعنق.

 وتعتبر فترة الطفولة هي الفترة الرئيسية لظهور التشوهات القوامية.

 

ما هو القوام الجيد للطفل ؟

من المعروف أن قوام الأفراد من الأمور التي تؤكد مبدأ الفروق الفردية وذلك لاختلاف الأفراد في مظاهر النمو كالطول والوزن وتدخل عوامل مثل التغذية والحالة الصحية والوراثة وكفاءة الغدد الصماء.

من الملاحظ أن الأطفال في الطفولة المبكرة تشير أصابع أقدامهم إلى الخارج سواء عند الوقوف أو المشي.

كما أن وضع الوقوف يتميز في استدارة الكتفين وميل البطن للبروز إلى الخارج وهذا طبيعي بالنسبة إلى هذه المرحلة.

ومع وصول الطفل لسن السادسة أو السابعة يبدأ بروز البطن في الاختفاء و تشير أصابع القدمين للأمام.

 والأساس الرئيسي لتقدير القوام الجيد لدى الطفل هو القدمان وذلك لأن الوضع الصحيح للقدمين يتأسس عليه الوضع القوامى لجسم الطفل ككل فعندما يتـوزع ثقل الجسم بطريقة غير سليمة على الكعبين والركبتين في وضع خلفي ، فإن رد الفعل الطبيعي لاتزان الجسم هو ميل الحوض للأمام ولأسفل.

لذلك فإن القوام الجيد يتطلب أن يحافظ الطفل على حركة سليمة للقدمين أثناء المشي والجري والوقوف.

 

بعض الإرشادات التعليمية للقوام الجيد :-

القدمان: القدمان أماماً ، ثقل الجسم موزع على القدمين

الركبتان: الركبتان مفرودتان بغير تصلب

أسفل الظهر والبطن: يجب وضع المقعدة في نهاية المقعد الدراسي ، عدم دفع الحوض للأمام واستقامة الظهر، جذب البطن للداخل واستقامتها

الجزء العلوي للجسم: الصدر مفروداً ولأعلى

الرقبة والرأس: الرأس لأعلى ، الذقن لأسفل وغير متصلبة ، النظر للأمام

المشي: الجسم مفرود أثناء المشي ، القدمان للأمام ، النظر أمام ، استرخاء الذراعين

الجلوس: الظهر مفرود ، عدم الميل لأحد الجانبين ، اتزان المقعدة كلها على المقعد

ومن الملاحظ أن الشخص ذو القوام الخاطئ أكثر عرضة للإصابة بآلام الظهر والعنق والصداع وأشكال كثيرة من عدم الراحة . . والعكس صحيح كلما كان القوام صحيحا خاليا من أي انحرافات كان الشخص بعيدا عن هذه المشاكل.

ومن أمثلة القوام الخاطئ :

                         " تحدب الظهر ، الانحناء الجانبي  ، التقعر القطني "

 

 

 

(أ)                    (ب)                (ج)

                        انحناء جانبي             تجوف قطني         تحدب الظهر

 

وفي مواجهة مشاكل كهذه يحتاج الشخص إلى أكثر من كلام للتغلب عليها  فهو يحتاج إلى ممارسة الرياضة بانتظام وجدية للتغلب على هذه المشاكل.

وفى هذه الحالة ستكون محصلة هذه الممارسة هي القوام الجيد لأن العضلات القوية هي التي تحفظ العظام وتساندها وتؤدى إلى جسم متناسق.

 

بعض التمرينات العلاجية لإصلاح القوام :-

التمرين الأول :-

1-الوضع : الرقود على الظهر والركبتان منثنيتان والقدمان مسطحتان على الأرض والذراعان ممدودتان جانبا في وضع جناح وباطن اليدين يشيران لأعلى.

الحركة :- ضغط المرفقين والرأس تجاه الأرض مع الاحتفاظ بالذقن للداخل.

والثبات من 6 إلى 8 عدات. 

التمرين الثاني :-

الوضع : الانبطاح المائل ، الذراعان جانبا عاليا ، الكف لأسفل.

الحركة : رفع أعلى الظهر ، الرأس والذراعان عاليا لأقصى مدى والثبات عدتان.

التكرار 8 عدات.

 

التمرين الثالث :-

الوضع : الجلوس تربيع ، الجذع منتصب مع تشبيك الذراعين خلف الرقبة المرفقان للخارج.

الحركة : تحريك الرأس و المرفقين للخلف ببطء في مقابل ضغط الذراعين للأمام و الثبات أربع عدات.

التكرار 10 عدات.

التمرين الرابع :-

الوضع : نفس الوضع السابق ولكن مع سند الظهر على حائط والذراعان موضوعتان على الفخذ باسترخاء ، الظهر مسنود تماما على الحائط.

الحركات :

1-رفع الذراعين أماما ، مع الثبات (4) عدات ، ثم عاليا مع الثبات (4) عدات.

2-رفع الذراعين أماما مع الثبات (4) عدات ، ثم جانبا مع الثبات (4) عدات  بحيث أن تكون الذراعان ملامستان للحائط.

3-رفع الذراعين ببطء جانبا عاليا مع الثبات (4) عدات.

مع مراعاة ملامسة الذراعين للحائط طوال الحركة و الكفان لأعلى.

التكرار : من (5) إلى (7) مرات.

 

التمرين الخامس :-

الوضع : الجثو الأفقي مع ارتخاء الظهر.

الحركة : عمل تقوس في الظهر لإحداث استدارة بأقصى ما يمكن ، مع انقباض عضلات البطن و الثبات.

التكرار : (6) مرات.

 
التمرين السادس : -

الوضع : الرقود على الظهر ، الركبتان منثنيتان ، القدم مسطحة على الأرض  الذراعين على الأرض.

الحركة : العمل على تسطيح العضلات القطنية لملامسة الأرض ، وذلك بانقباض عضلات أسفل البطن و رفع المقعدة و الثبات (8) عدات.

وبذلك من أجل الاحتفاظ بالقوام الجيد يجب على الإنسان أن يكون واعيا لجميع الأوضاع التي يتخذها جسمه أثناء الوقوف أو المشي ، أو الجلوس ، أو التحرك وذلك في جميع الأوقات و في كل مكان حتى يحقق هدفه المنشود و هو :-

                                " القوام المعتدل "

 

القوام المعتدل هو الذي يشكل فيه المحور الطولي خطا عموديا غير متعرجا


       

اللياقة والرشاقة

يمكن إرسال  E-mail PhotoMann  يتضمن أسئلة أو تعليقات عن هذا الموقع

الصفحة الرئيسية